مملكة نونا
اهلا وسهلا بك يا من شرفتنا بدخولك منتدى نونا ونتمنى ان ينول المنتدى اعجابك وان تجد ما تبحث عنه لدينا ونتمنى ايضا انضمامك لمنتدانا المتواضع


مع تحيات ادارة منتدى ....N .... O.... N .... A

مملكة نونا

 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» واحد مش عايز يجوز شوفوا هيقول اييييييييييه
الأربعاء مارس 16, 2011 12:23 pm من طرف جسمى

» لابسة من غير هدوم ـ اضحك مع الشيخ محمود المصرى
الأربعاء مارس 16, 2011 5:53 am من طرف جسمى

» اضحك مع الشيخ محمود المصرى
الأربعاء مارس 16, 2011 5:50 am من طرف جسمى

» كيف تختار زوجتك ؟ اضحك كثيرا مع الشيخ محمود المصرى
الأربعاء مارس 16, 2011 5:46 am من طرف جسمى

» الى جنة الخلد قصة مبكية جدااا للشيخ محمود المصرى
الأربعاء مارس 16, 2011 5:43 am من طرف جسمى

» سؤال من متصلة اصاب الشيخ محمد حسان بالذهول
الأربعاء مارس 16, 2011 5:31 am من طرف جسمى

» تتر برنامج خدعوك فقالوا
الأربعاء مارس 16, 2011 5:22 am من طرف جسمى

» تتر برنامج على باب الجنة
الأربعاء مارس 16, 2011 5:13 am من طرف جسمى

» تتر برنامج فضفضة
الأربعاء مارس 16, 2011 5:00 am من طرف جسمى

» تتر برنامج ليلة فى بيت لنبى
الأربعاء مارس 16, 2011 4:56 am من طرف جسمى

 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 الضمير الانساني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
asmaamarsilia
نجمة المنتدى
نجمة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 136
تاريخ التسجيل : 10/07/2010
العمر : 20
الموقع : مملكة نونا

مُساهمةموضوع: الضمير الانساني   الأربعاء يوليو 21, 2010 1:14 pm

السلام عليكم

محاولة لفهم

الضمير الانساني

اولا تعريف الضمير ووظيفتة
قد يحدث احيانا ان يجد المرء نفسة امام مشكلة من المشكلات
حين يبحث عن حل لها يجد هناك عددا من الطرق
ويقف الانسان في مفترق هذة الطرق حائرا لا يدري أي طريق يسلك
وهنا يشعر بقوة خفية تدلة علي طريق الخير وتدفعة الي سلوكة
علي الرغم مما قد يكون فية من مشاق وعقبات
وتبين لة طريق الشر وتدفعة الي تجنبة
علي الرغم مما قد يكون في سلوك ذالك الطريق من منفعة تخصة ولذة عاجلة
ويحين يتبع المرء هذة القوة يحصل علي راحة نفسية وطمانينة البال
واذا خالفها يقع تحت طائلة الشقاء والتعاسة
هذة القوة الخفية النابعة من ذات الانسان هي ما يطلق علية اسم (الضمير )
فالضمير اذن هو (قوة ذاتية في الانسان تامرة بالخير وتنهاة عن الشر )
ووظيفة الضمير تظهر في نواح ثلاث
اولا – قبل ان يقدم الانسان علي العمل
ثانيا- في اثناء قيامة بة
ثالثا- بعد اتمام العمل
ولذالك نستطيع ان نقول ان الضمير يشتمل علي السلطات الثلاث الشهيرة
1- السلطة التشريعية
ومعني هذا ان الضمير يحث الانسان علي ان يقيم التشريع علي اساس من الشرع وايضا في التنفيذ والحكم علي الاشياء
2- السلطة التنفيذية
3- السلطة القضائية
وفي كل يركز الضمير في حثة علي التنفيذ والحكم علي اساس من هدي الكتاب الكريم والسنة النبوية المطهرة


ثانيا ماهية الضمير

اختلفت الاراء حول ماهية الضمير اهم هذة الاراء ما يلي

1-ان الضمير غريزة فطرية تولد مع الانسان
بها يستطيع التميز بين الخير والشر كما يستطيع التميز بين الضوء والظلمة او بين الابيض والاسود بحاسة البصر
وهذا يعني ان الضمير غير مكتسب من البيئة والتربية
ويستدلون علي هذا بان القطة مثلا اذا اختطفت شيئا من المائدة فانها تاخذة وتجري بعيدا خوفا من الايذاء .لماذا ؟
لانها تمتلك قوة عرفت بها انها قد فعلت ذنبا
وحجة هذا الرائ علي فطرية الضمير انة موجود عند الحيوانات العجماء فمن باب اولي ان يكون موجودا عند الانسان
ويترتب علي هذا الرائ انة لا حاجة الي التعليم او التربية
لان القوة المهذبة الؤدبة موجودة في ذاتية الانسان توجهة الي الخير وتمنعة عن الشر
ولا شك بان ان ذالك الراي خطا لاننا نشاهد ان الضمائر تختلف باختلاف الاشخاص بل انها تختلف بالنسبة الي الشخص الواحد حسب الظروف والاحوال
ولو انة قوة فطرية وغريزة طبيعية لكان واحدا في الجميع
وفي جميع الاحوال

2-ان الضمير مكتسب من البيئة والمجتمع والتربية
وهذا الراي نقيض الاول وعلية فان الانسان يولد وليس عندة شئ يسمي الضمير اطلاقا

3-والرائ الثالث ينكر وجود قوة تسمي (الضمير )لا فطرية ولا مكتسبة ويقولون ان الضمير اكذوبة كبري يجب القضاء عليها لانها تعوق التقدم الانساني
وهي خدعة من الضعفاء ليقيدوا بها سلطة الاقوياء
وهولاء ومن سار علي دربهم ينكرون الفضائل ولا يعترفون بشئ اسمة العدل والاحسان او العفو


ثالثا – راي الاسلام في ماهية الضمير

راينا فيما سبق ثلاث اراء في ماهية الضمير
فما موقف الاسلام منها ؟
هل ينكرة كالراي الثالث ؟
او انة يعترف بة واذا كان يعترف بة فهل يعتبرة قوة فطرية ام مكتسبة ؟
ان الاسلام يعترف بالضمير ولا ينكرة والله تبارك وتعال يقول في محكم التنزيل
(ولقد خلقنا الانسان ونعلم ما توسوس بة نفسة )(ق)16
وراي الاسلام ان الضمير استعداد فطري لدي الانسان
فليس قوة فطرية غريزية يولد بها الانسان
وليس قوة مكتسبة بلا استعداد سابق
وانما هو استعداد فطري يولد بة الانسان
ويبلور هذا الاستعداد ويظهر اثرة بالخير والتهذيب عن طريق البيئة والتربية والموروث الثقافي لدي المجتمع


رابعا الفرق بين الضمير والعقل

يختلف الضمير عن العقل والفكر اختلافا واضحا وبينا
فالضمير يصدر احكامة باسلوب مبهم غامض
دون ان يكون الانسان مدركا كل الادراك الي الاسباب والعوامل والمقدمات التي ادت الي هذة الاحكام
فكان احكام الضمير الهام من الله
اما العقل فيصدر احكامة بناء علي دراسة الاسباب والعلل وبحث في الوسائل والمقدمات
فالاحكام العقلية انما تقوم بناء علي مقدمات فكرية وادلة منطقية وحساب دقيق للاسباب والعلل
ويتضح الفرق بين الضمير والعقل عندما يتعارضان في احكامهما
فكثيرا ما يفكر المروء في امر من الامور ويدرسة دراسة وافية
ثم يصدر العقل حكمة بناء علي هذة الدراسة الواعية
ولكن في نفس الوقت يمس الانسان شعورا داخليا بعدم الاطمئنان الي حكم العقل هذا
ويجد نفسة غير مستريح او واثق بهذا الحكم
وهذا الشعور الداخلي هو صوت الضمير


خامسا عوامل انحراف الضمير


علي الرغم من ان الضمير يبدو وكانة صوت الهام الهي في كيان الانسان فانة غير معصوم
وكثيرا ما ينحرف عن جادة الحق والصواب
وعوامل انحراف الضمير تتمثل في

1- البيئة التي يعيش فيها الانسان
ففي قري الصعيد عندما يتمسك الناس بعادة الثار
وينشا الاطفال علي هذة العادة
ولذا لا نجد ضمير القاتل منهم لا ينزعج ابدا اذا ما ارتكب جريمة القتل انتقاما او اخذا بالثار
بل ربما لا يستريح ضميرة الا اذا ارتكب هذة الجريمة

2- العواطف والانفعلات
فالمشاعر غير الواعية كثيرا ما تغمض العين عن الحق والعدل معا وذالك كالام التي يدفعها حنانها وشفقتها علي ولدها ان تعطية طعاما منعة عنة الطبيب
وبذالك تؤذي صحتة وتزيد علتة وتعطل شفاؤة

3- العادات السيئة
فالانسان اذا تعود علي امر وهو فعل شئ قبيح
فان ضميرة يتعود علي ذالك الامر
لان الضمير من طول ممارسة صاحبة لذالك الامر ياتي علية وقت يفقد حساسيتة بالنسبة الية
وهذا ما نقول علية بالتعبير الدارج ان هذا الشخص ضميرة نائم او ميت

4- المصلحة الشخصية
كثيرا ما يضعف الضمير امام المنفعة الذاتية او المصلحة الشخصية
واذا ما حاول الضمير ان يرفع صوتة فسرعان ما يسكتة صاحبة بالحجج والمسوغات الباطلة
مثل امين المخزن الذي يختلس من عهدتة ثم يزور الكشوف الخاصة بالمخزن متعللا بان المخزن ملئ بالخيرات وان ما ياخذة لن ينقصة شيئا وان الدولة او صاحب المخزن غني
الي اخر هذة العلل التي تستعمل كمسكن للضمير

هذة هي اهم عوامل انحراف الضمير
وللتغلب عليها يجب نشر العلم وتعميم نورة الذي يضئ الطريق فيقضي علي الظلام الذي تعيش فية كثير من البيئات متقوقعة داخل عاداتها واعرافها الظالمة
وينمي عند الناس المشاعر الواعية والانفعلات اليقظة
ويقضي علي العادات السيئة
ويغرس في الناس الشعور الجماعي بحيث لا يضحي فرد بمصلحة الكل في سبيل مصلحتة هو
وعندما ينتشر العلم تتقدم مواكب الخير والحق والجمال
وتختفي اشباح الشر والظلم وكل ما هو قبيح من المجتمعات البشرية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الضمير الانساني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة نونا :: الفئة الأولى :: اخلاقيات وسلوكيات-
انتقل الى: