مملكة نونا
اهلا وسهلا بك يا من شرفتنا بدخولك منتدى نونا ونتمنى ان ينول المنتدى اعجابك وان تجد ما تبحث عنه لدينا ونتمنى ايضا انضمامك لمنتدانا المتواضع


مع تحيات ادارة منتدى ....N .... O.... N .... A

مملكة نونا

 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مواضيع مماثلة
المواضيع الأخيرة
» واحد مش عايز يجوز شوفوا هيقول اييييييييييه
الأربعاء مارس 16, 2011 12:23 pm من طرف جسمى

» لابسة من غير هدوم ـ اضحك مع الشيخ محمود المصرى
الأربعاء مارس 16, 2011 5:53 am من طرف جسمى

» اضحك مع الشيخ محمود المصرى
الأربعاء مارس 16, 2011 5:50 am من طرف جسمى

» كيف تختار زوجتك ؟ اضحك كثيرا مع الشيخ محمود المصرى
الأربعاء مارس 16, 2011 5:46 am من طرف جسمى

» الى جنة الخلد قصة مبكية جدااا للشيخ محمود المصرى
الأربعاء مارس 16, 2011 5:43 am من طرف جسمى

» سؤال من متصلة اصاب الشيخ محمد حسان بالذهول
الأربعاء مارس 16, 2011 5:31 am من طرف جسمى

» تتر برنامج خدعوك فقالوا
الأربعاء مارس 16, 2011 5:22 am من طرف جسمى

» تتر برنامج على باب الجنة
الأربعاء مارس 16, 2011 5:13 am من طرف جسمى

» تتر برنامج فضفضة
الأربعاء مارس 16, 2011 5:00 am من طرف جسمى

» تتر برنامج ليلة فى بيت لنبى
الأربعاء مارس 16, 2011 4:56 am من طرف جسمى

 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 أمسية دينية بمركز الشيخ سلطان بن زايد في ابو ظبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moustafa
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 03/09/2010

مُساهمةموضوع: أمسية دينية بمركز الشيخ سلطان بن زايد في ابو ظبي   الإثنين سبتمبر 06, 2010 8:48 am

نظم المركز الثقافي الاعلامي لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل رئيس الدولة مساء أول أمس محاضرة دينية بعنوان " أثر التأسي بالرسول - صلى الله علية وسلم – في مسيرة الحياة " ألقاها الدكتور مبروك عطية أستاذ ورئيس قسم اللغويات بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، على مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج. اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ ورقة ورقة ورقة ورقة

وتناول الدكتور مبروك عطية في شرح ممتع وبأسلوبه السهل الميسر العديد من الأفعال التي كان يداوم عليها صلى الله عليه وسلم داعيا إلى اتباعها وملازمتها في أقوالنا وأفعالنا وأحوالنا.

وقال إن على المسلم عقد العزم واستحضار النية على صدق التأسي بالنهج النبوي ومن ثم إفراغ ما ورثه من سوء العادات، وأن يجتهد بالاطلاع على مناقب خير الخلق، مؤكدا أن محبة الرسول عليه الصلاة والسلام عقيدة راسخة في قلوب المؤمنين ثمرتها الاقتداء به واتباعه وإحياء سنته في حياتنا اليومية، منبها إلى أن السير على نهج المصطفى من حيث الهيئة والشكل متروك للقاعدة التي جمعت الأمة وهي ستر العورة فما حدد الرسول عليه الصلاة والسلام لباسا معينا لسترها، مشددا على أن الدين لا يقف على الأمور الشكلية والمظهرية، وإنما مقاصده تكمن في تجاوز المظاهر إلى المضمون باتباع نهج المصطفى ومكارم أخلاقه وقد تكررت الدعوة إلى ذلك في القرآن الكريم تلميحا وتصريحا بقوله سبحانه وتعالى ( لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة).

وأوضح أن المسلم قد ينحى عن الصراط المستقيم عن جهل وغفلة منه، وعليه تعهد القرآن والسنة ليبقى متمسكا بالعروة الوثقى ، فقد كلمنا الله عن رسولنا بقوله (قم الليل إلا قليلا) فتأسى به ولو بركعتين وقال تعالى ( وثيابك فطهر ) فتأسى به بنظافة الثوب وتجميله.

وقال إنه من المعهود عنده صلى الله عليه وسلم قضائه لحوائج الناس والعباد وهي مقدمة عن أي شي آخر، وهي خَصلة جليلة وخَلَّة كريمة ابتعدنا عنها اليوم فربطناها بالمصلحة والظروف والمزاج . فذكر أن رجلا حبس النبي عليه الصلاة والسلام في احدى المرات بعدما أقيمت الصلاة، وعليه السلام ما يزال مع الرجل حتى قضى حاجته من ثم ذهب لإمامة الناس.

واستعرض الدكتور مبروك عطية بعض المواقف النبوية التي يتجلَّى فيها حقيقة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم على سمو مكانته وانشغاله بمهام الرسالة وأعباء القيادة وهداية الناس كان يمزح ويداعب دون أن يخرج أبداً عن دائرة الحق وبحال من الأحوال, وهو في مزاحه ومداعبته يقدم معروفاً لأزواجه وأصحابه بما يدخل عليهم من الغبطة والسرور والفرح. وذكر في ذلك أن امرأة جاءت تسأل عن زوجها فقال لها النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: زوجك الذي في عينيه بياض، فبكت وظنت أن زوجها عمي، فأعلمت أن العين لا تخلو من بياض. وقدم مواقف أضحكت النبي عليه الصلاة والسلام وأدخلت على قلبه السرور . وذكر حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يوما يحدث وعنده رجل من أهل البادية , أن رجلا من أهل الجنة استأذن ربه في الزرع فقال له: ألست فيما شئت قال: بلى ولكني أحب أن أزرع قال : فبذر فبادر الطرف نباته واستواؤه واستحصاده فكان أمثال الجبال فيقول الله دونك يا بن آدم فإنه لا يشبعك شيء , فقال الأعرابي: والله لا تجده إلا قرشيا أو أنصاريا فإنهم أصحاب زرع وأما نحن فلسنا بأصحاب زرع فضحك النبي عليه الصلاة والسلام.

كما ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى بني الحارث بن عوف وهم يتقاذفون بالطوب في ساحة قباء فأسرع إليهم للإصلاح وقد جاء موعد الصلاة، فقال له بلال بن رباح : اذا حضرت الصلاة هل أؤذن؟ قال له الرسول: أذن ، فقال بلال وهل أقيم ؟، فقال عليه السلام: أقم، ثم قال بلال : ومن يصلي بالناس ، قال الرسول : أبوبكر . وهذا لقضاء الحوائج ، وتطبيقا لقوله عليه الصلاة والسلام " والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه".

وأعرب الدكتور مبروك عن استيائه بسبب ابتعاد البيوت المسلمة عن اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في دقائق حياته الأسرية وتطبيقها على علاقاتنا الزوجية، وذكر أنه صلى الله عليه وسلم كان خير الناس وخيرهم لأهله، حيث قال عليه الصلاة والسلام: (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي) . وذكر ما روته أم المؤمنين ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها ‏ ‏قالت ‏‏قال لي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني لأعلم إذا كنت عني راضية وإذا كنت علي غضبى قالت فقلت من أين تعرف ذلك فقال أما إذا كنت عني راضية فإنك تقولين لا ورب ‏‏محمد وإذا كنت علي غضبى قلت لا ورب ‏إبراهيم ‏ ‏قالت قلت أجل والله يا رسول الله ما أهجر إلا اسمك.

اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ ورقة ورقة ورقة وأشار إلى أهمية تقفي أثر الصحابة الذين تربوا بمدرسة النبي محمد عليه الصلاة والسلام لتعلم فنون علاقاتهم الأسرية. وذكر قصة أبو طلحة الذي كان له غلام مريض فعندما عاد من عمل له سأل زوجته أم سليم عنه، وكان ابنه قد توفي وما أرادت زوجته أن تفاجئه بالوفاة، ولكنها أخفت عليه الأمر، وعرضت بما يدل على وجوده، وقالت: استراح وسكنت نفسه. وكانت تعني أنه مات، وهو فهم أنه استراح من المرض. فقدمت له العشاء، وتهيأت وتجملت، وجامعها، وبعد ذلك أخبرته، فأنكر عليها، وقام ودفن ابنه بثبات، وبعد ذلك جاء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وأخبره فقال: (هل عرستما؟ قال: نعم. فقال: بارك الله لكما في ليلتكما).

ودعا المحاضر المرأة المسلمة الى اتباع السنن النبوية والتأسي بها في معاملتها مع زوجها، وذكر حديث زينب بنت ابي سلمة تقول : دخلت على أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه و سلم حين توفي أبوها أبو سفيان رضي الله عنه فدعت أم حبيبة بطيب فيه سفره خلوف أو غيره فدهنت منه جاريه ثم مست بعارضيها ثم قالت : والله ما لي في الطيب من حاجة غير أني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الإخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا، فمست رضي الله عنها الطيب حتى لا تكون راغبة عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
كما دعا المسلم إلى أخذ العبرة من الأسوة الحسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام في تعامله مع أهله وازواجه، فقد كان من كريم أخلاقه صلى الله عليه وسلم إحسانه إليهن ورأفه بهن ويتلطّف إليهن ويتودّد إليهن. فقد سئلت أم المؤنين عائشة بنت أبي بكر ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة يتوضأ ويخرج إلى الصلاة.

وأكد أن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يكن فقيرا، وتأكيد ذلك قول الله تعالى {‏ما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير‏}، وذكر أنه كان للرسول 40 ألف نخلة وكان يدخر لأهله قوت سنة قادمة وكان يلبس النعال السبتية وينام على سرير الساج خشبه من الهند، وعنده صفة وأهل صفة، وقد أكل الرسول الكريم من الشاة الكتف، وشرب من اللبن وكان يستعذب الماء من 40 بئر، وكان له حديقة اسمها حائط رسول الله، ولما تزوج ماريا القبطية وانجب منها ابراهيم رفعها إلى العالية. وكان للرسول 112 خداما حصرهم الدكتور عطية في إحدى مصنفاته المطبوعة.

ولفت الى أن الرسول عليه الصلاة والسلام عندما ربط صخرة على بطنه في الخندق ليتقوى بها ما كان ذلك من شدة الجوع فهناك فرق بين أن تجوع وأنت قادر وبين أن تجوع وانت في حاجة، منوها الى أن جوع النبي الكريم هو تشريع للأمة، وهناك قاعدة تقول أن الفقر محرّم على الأنبياء والرسل . وأضاف أن هناك 23 رواية صحيحة وردت عنه صلى الله عليه وسلم يدعو فيها الله تعالى الزيادة بقوله اللهم ( زدنا ولا تنقصنا ) وأن يصرف عنه الفقر والحاجة بقوله ( اللهم أني أعوذ بك من الفقر ..) وأيضا (اللهم أني أعوذ بك من الحاجة ..) وقوله (كادت الحاجة أن تكون كفرا )، فمن يقول بأن نبيّنا كان فقيرا فإنه يقع في مغالطة بأن الله لم يكن يستجيب لدعاء سيد الخلق عندما كان يسأل الزيادة ويعوذ من الفقر.
ونبه إلى أهمية التأسي بالحبيب المصطفى في حفظ أدعيته الشريفة التي عهد على التضرع بها أمام يدي الله تعالى، مشيرا الى أن أكثر أدعيته عليه الصلاة والسلام هو (اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار). وشرح ما يقصد في "الدنيا حسنة" وهي كل ما من شأنه أن يجعل الدنيا حسنة من مأكل ومشرب وملبس ومركب ومنزل وغيرها. وأضاف أن الكثير من الناس يعتدي على الله بالدعاء في أسلوب سؤال حوائجه وفي مضونها ، وهو ما ينبغي التنبه له .

اقرأ اقرأ اقرأ ورقة ورقة وأشار إلى أن الأمة الإسلامية تتعرض إلى ضرب أفكارها في مقتل خاصة في اتجاه البعض إلى ذم الدنيا ولعنها بعيدا عن التبصر والتفكر في ملكوت الله، وهي أفكار دخيلة ومستأجرة فلا يمكن أن تكون من هدية النبي عليه الصلاة والسلام. وقال إنه بعد جهود بحثية لم يجد أي حديث نبوي شريف فيه ذم للدنيا ولعنها إلا فيه ضعف، فالله سبحانه وتعالى لم يخلق الدنيا حتى يلعنها الرسول، إنما خلقها الله جميلة حتى يعيش فيها المسلم عيشة هنية وسوية، فقد جاء القرآن الكريم على ذكر الجنان في الدنيا وصفاتها وخصائصها وأنواع ثمارها في أكثر من آية.

ورقة ورقة ورقة ورقة ورقة ورقة وهنا أنكر الدكتور عطية قصة أذية اليهودي جار النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان يأتي كل يوم بقمامته ويضعها أمام بيت الرسول فيأخذ القمامة ويرميها بعيدا عن بيته دون أن يخاصم اليهودي. وفي يوم من الأيام انقطعت أذية الجار اليهودي, فقال الرسول لعلّ جارنا اليهودي مريض فلابد أن نزوره ونواسيه، فوجده مريضا كما ظنّ , فلاطفه بالكلام واطمأنّ على حاله، مبينا أن الرسول الكريم لم يجاور يهوديا قط طيلة بقائه في مكة التي لم يكن فيها يهوديا أو في المدينة حيث بنى بيته ومسجه في مربد لغلامين من بني النجار وجاوره ابو قتادة، كما كان اليهود مستقرين في أماكن مختلفة. وحين تاذى النبي الكريم من أذى أهل مكة خرج إليهم بقاذورتهم وقال معترضا باعتداد : يا بني فلان أي جوار هذا ؟؟ اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمسية دينية بمركز الشيخ سلطان بن زايد في ابو ظبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» دستورناآآ في منتدى{همس بوظبي},,
» سجل حضورك ببيت شعر او خاطره لاتعبر عن احساسك 00
» الأندية الألمانية لم تعد ترغب في ضم بواتينج بعد تسببه في إصابة بالاك
» الغاز صعببه الجزء الاول
» لا تتسببي فى تسمم افراد عائلتك, طريقة ازالة اللبان من الملابس , و معلومات اخرى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة نونا :: الفئة الأولى :: دروس ومحاضرات اسلامية-
انتقل الى: